الاربعاء, 02 أكتوبر 2019 11:49 صباحًا 0 109 1
ورشة اكون للأدب العربي | التطورات في العصر صدر الإسلام| النثر | ج1
ورشة اكون للأدب العربي | التطورات في العصر صدر الإسلام| النثر | ج1

 فنون النثر فى صدر الإسلام 

1- الخطابة. 2- الرسائل. 3- الوصايا 

 

أولى الإسلام الخطابة أهمية كبيرة،

حيث استخدمها الرسول عليه الصلاة والسلام في دعوته إلى الإسلام وفي مختلف المناسبات الدينية،

وقد جاء الإسلام ليهذب مبدأ الخطابة عما كانت عليه في الجاهلية من أسلوب يتباهون من خلاله بأنسابهم إلى التباهي باتباع الدين الإسلامي الحنيف،

وأصبحت الخطبة جزءاً من العبادة، فهناك خطبة الجمعة، وهناك الخطبة في العيدين الفطر والأضحى،كما أصبحت لها أهمية أكبر من الشعر.

ويعود الفضل في علوّ قيمة الخطابة في الإسلام إلى القرآن الكريم، والحديث النبويّ الشريف، فأصبحت الخطب في ظلّ الإسلام تدعو إلى اتباع الدين والتمسّك به،

وتدعو إلى العمل للآخرة، وتهدف إلى إعلاء كلمة الحق، كما أنها أصبحت تحذر المسلمين من الانحدار والانزلاق في طرق الشهوات والزلات، وقد وصلت الخطابة في ظل الإسلام إلى أسمى مكانة،

وأعلى طبقات البلاغة، وكانت أسلوباً مؤثراً ومتيناً ومقنعاً، وخاصة خطب الصحابة والخلفاء الراشدين والتابعين،

 

 أن الإسلام زادها بلاغة وحكمة بما كان يتوخاه الخطباء من تقليد أسلوب القرآن واقتباس الآيات القرآنية،

وقد كان للقرآن نحو هذا التأثير في الشعر أيضًا، ولكن الخطابة أوسع مجالًا للاقتباس، فأخذ الخطباء يرصعون خطبهم بالآيات القرآنية تمثلًا أو إشارة أو تهديدًا حتى لقد يجعلون الخطبة برمتها مجموع آيات، كما فعل مصعب بن الزبير لما قدم العراق وأراد أن يحرض أهله على الطاعة لأخيه عبد الله،

فصعد المنبر وقال:

«بسم الله الرحمن الرحيم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (وأشار بيده نحو الشام) وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِين، (وأشار بيده نحو الحجاز) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ، (وأشار بيده نحو العراق)».

 

 وزادت الخطابة بعد الإسلام قوة ووقعًا في النفوس بنهضة العرب للحروب وانتصارهم في أكثر مواقعها، فازدادوا أنفة وسمت نفوسهم فسما بها ذوقهم في البلاغة وشحذت قرائحهم بما شاهدوه في البلاد الجديدة والأمم الجديدة والألسنة الجديدة،

كان الخطباء في الإسلام أكثر عددًا، فالعرب كانوا في صدر الإسلام من أكثر الأمم خطباء؛ لأن خلفاءهم وأمراءهم وقوادهم كان معظمهم من الخطباء حتى النساك والزهاد.

ولا غرابة في ذلك لأن العرب أهل خيال وذوو نفوس حساسة،

وللبلاغة تأثير شديد في عواطفهم تقعدهم وتقيمهم،

وقد كان ذلك من جملة ما ساعد على نشر الإسلام بينهم،

 

وكثيرًا ما توقف فتح البلد أو الحصن على خطاب يتلوه القائد على رجاله فتثور فيهم النخوة وتسري في عروقهم الحماسة، فيستميتون في الدفاع أو الهجوم،

 

وفي أخبار الفتوح أدلة كثيرة لا يساعد المقام على إيرادها، وكثيرون من القواد إنما ساعدهم على النصر قوة عارضتهم وتأثير خطبهم في نفوس رجالهم.

وإذا رجعت إلى حوادث الفتح أو جمع الأحزاب أو إخماد الثورات، رأيت عجبًا، وأول ثورة كادت تهب في الإسلام ثورة أهل المدينة لما بلغهم موت الرسول، فهاجوا حتى خاف الصحابة سوء العاقبة،

فقام أبو بكر خطيبًا فقال: {أيها الناس إن يكن محمد قد مات فإن الله حي لم يمت} …

وتلا الآية الكريمة: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ) 

فهذه الكلمات القليلة كانت كافية لإخماد تلك الثورة،

 

لم تختلف الخطابة في أغراضها في عصر صدر الإسلام عن العصر الجاهلي  إنما قام الإسلام بتهذيبها ومما رفع من قدرها حتى يومنا هذا.

 

في الجزء القادم نتناول فن اخر من فنون النثر في صدر الإسلام 

 

تابعونا....

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
الأدب العربي وتطوره وأغراضه وخصائصه ومميزاته عصر صدر الاسلام النثر

محرر الخبر

بهجة العجمي
كاتب عام في منصة أكون للإبداع العربي

   

 .

شارك وارسل تعليق

مقالات مميزة ننصحك بها

 .

نادي القراءة و نقاش

آراء الكتاب

مدير العام أكون للإبداع العربي
صحفي في قسم الإعلام و الصحافة, اطلقت مؤسسة أكون للإبداع العربي في 2017، وهي تهتم بدعم المبدعين في كافة مجالات الأدب.
ج2| إليكم أكثر 10 قوالب روائية مستفزة ف الواتباد ، واتبادرز تجنبوها فورا????
2019-09-26