الأحد, 29 سبتمبر 2019 03:31 مساءً 0 115 0
كيف تكتب دون أن تكتب؟
كيف تكتب دون أن تكتب؟

كيف أكتب دون أن أكتب؟ 

 

رأيت اليوم في أحد المسلسلات الخليجية أحد الشخصيات - وهي كاتبة- محاطة بالأوراق والأقلام والدفاتر.

 

وذلك جعلني أذكر صورة قد نشرها الكاتب عمرو عبد الحميد لأوراق روايته اماريتا، وهي أطنان من الأوراق المتكدسة.

 

ذلك جعلني أشعر بالاحباط، فان قمت بتجميع أوراق كل ما كتبته في حياتي لن تتعدى الألف ورقة، وهو قليل مقارنة بستيفن كينغ الذي كتب IT ب1200 صفحة، بخط صغير جداً.

 

لكن، تبقى القاعدة الأولى في القراءة والكتابة هي: المهم الكيف لا الكم. وهذا ينطبق على اوراق تخطيتك وحتى آخر نسخة من عملك.

 

نعم، جميل أن تملك دفتر صغير لملاحظاتك التي تراودك فجأة فتكتبها لاحقاً، لكن ليس من الضروري أن تعامل هذا الدفتر على أنه أجندة يومية، فقط اكتب وقتما احتجت لذلك.

 

هناك أشخاص كثر قد لا تجد لهم مسودة واحدة، ومع ذلك يمكنهم الكتابة دون مشاكل، هؤلاء يعتمدون على البصريات والسمعيات والقصص، أي أنهم يرون حدث أو شيء معين ويتذكرونه، يسمعون حواراً ويحفظونه من المرة الأولي، يخبرهم أحد بقصة فيطورونها صانعين منها رواية متكاملة.

 

وهناك كذلك من يجمعون المصادر، مثل الصور والموسيقى وحتى كتبٌ أخرى مشابهة لعالم روايتهم، وذلك يفيدهم في الجزء التصويري لروايتهم، وغالباً ما تكون روايتهم آقرب لفيلم. ليس من الضرورة أن تخط الكلمات لتسمي نفسك كاتباً، المهم أن تسقط كل ما تراه من حولك في أعمالك، وأن تبني نفسك ككاتب وأنت تحيا حياتك بشكل طبيعي♥️.

 

مؤسسة أكون للأبداع العربي

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
أكتب كتابة كيف

محرر الخبر

غدير الحيدري
كاتب عام في منصة أكون للإبداع العربي

   

 .

شارك وارسل تعليق

مقالات مميزة ننصحك بها

 .

نادي القراءة و نقاش

آراء الكتاب

مدير العام أكون للإبداع العربي
صحفي في قسم الإعلام و الصحافة, اطلقت مؤسسة أكون للإبداع العربي في 2017، وهي تهتم بدعم المبدعين في كافة مجالات الأدب.
ج2| إليكم أكثر 10 قوالب روائية مستفزة ف الواتباد ، واتبادرز تجنبوها فورا????
2019-09-26