عن أكون للإبداع العربي

 

 

 من أين انبثقت فكرة المشروع أكون أو أكون للإبداع  , وكيف سيدعم الكاتب العربي ؟

 
- فكرة ( أكون أو أكون )  انطلقت ٢٠١٧ ،  عندما قررت مجموعة من الكاتبات على الواتباد نشر رواياتهن ورقيا  .., ولكن للأسف وجدن  أمامهن عقبات كثيرة .. هي ذاتها التي صادفت معظم الكتاب في الوطن العربى  .
 
  كنا نتصور " مثل غالبيتكم"  مقدار التعاسة، التي نكون فيها حينما لا نكون ناجحين في حياتنا ؟ 
 
 نحن ولدنا بهبة ربانية جميلة  و لكن بتنا لعقود  نغزل سطورها في الظلام ، لا نعرف هل أصابت أم خابت ..  لم نملك من يقول لنا : 
- خذن خطوتكن التالية .. انتن رائعات  ..، لا تقلقن أنا هنا لأمسك بيدك  .. انا هنا لدعمكم .
 
و  لطالما كنا نتسائل : لماذا هناك أساسا احتمال للفشل؟ لما لا يكون النجاح الهدف الوحيد في القائمة ! لماذا لا [ نكون .. أو .. نكون ] 
 
    
و من هنا تجلت عبقرية الدعوى .. من خلال ( - أكون او أكون - للإبداع العربي ) لتصبح أول مؤسسة أبداعية عربية ، موجهة توجيهاً كاملاً .. لتغير المنظومة الأبداعية الأحادية .. في الوطن العربي ... إلى منظومة جماعية ..، أكثر جمالاً و أقل أنانية  .
 
 نحن  انغمسنا بعالم النشر ، و القينا   الضوء على دور النشر المختلفة  عن قرب .. لنزيل الستار عن ذلك العالم المجهول للأغلبية .., نراقب عن كثب مايحدث خلف الكواليس .. من توقيع العقد الى أرفف المكتبات .
 
و سنواصل فعل ذلك حتى نصل إلى غايتنا المشتركة : 
- أن يمتلك كل كاتب .. فرصة أن ينشر كتبه ورقيا .. تشارك بأهم المعارض الدولية .. أن يمتلك بين كفي يديه ( الإعلام المسموع - المرئب - المكتوب )  بأقل التكاليف الممكنة على مستوى الوطن العربي و بأعلى جودة ، أن يمتلك  ثقافة التجربة الورقية التي ينوي خوضها .. و بأقل الخسائر الممكنة .
 
 
و لهذا أخذنا على عاتقنا ان نكون كل صوت كاتب/ة .. فلبسنا جلباب الوكالة العامة .. و توسطنا - لكثير من الكاتبات - ليسيروا جنبا مع جنب مع أهم دور النشر العربية  ،  نكون في مقدمتهن دائما .. نتلقى الخير فنمرره لهن .. و نتلقى الشر فنصده عنهم .. نحن صوتك الحقيقي الذي يصل من عالم الإفتراضي الى العالم الواقعي .. 
 
نحن بفضل الله , خلقنا لكم عالم يلبي جميع احتياجاتكم كأدباء طموحين,  عندما تنطقون " أكون أو أكون " دون اللا ، حتى تنفذ محبّتها إلى قلبك .. مع كل ضحكةٍ ودمعة تذرفها معنا .. وإلى عقلك مع كل فائدة تتعلمها .. ، ثم إلى التاريخ مع كل مبدع سنخرجه إلى الساحة الإبداعية الحقيقية قريبًا بإذن الله .
 
 
- هل تحب أن تمسك  كتاب ورقي بإيديك 
( تواصل معنا ) حالا ❤
 
- هل تتمنى التحرر من هذا العالم الإفتراضي المقيت ( تواصل معنا ) حالا ❤
 
- هل بحثت كثيرا عن معلومات تتعلق بالتعامل مع الدور النشر و لكن لا أحد يرشدك او يرافقك  ( تواصل معنا ) حالا ❤
 
- أكون أو أكون هي بذرة طيبة و نتاج امنيات لكتاب مثلكم  .. لا فرق بينكم و بينهم سوى انهم قرروا ان يقموا بردة فعل لتغير واقعهم فعليا .. لا فرق ابدا سوى أن أقصى رغباتهم كانت ( أن يكونوا  ) ..
 
- اذا اردت .. بإمكانك أيضا ان ( تكون ) 
فهذا العالم لا يعترف بحرف ( لا ) 
 
- اصدر حالا ردة فعل و ( تواصل معنا ) في الحال .. لأن هذا سيكون أفضل و أجمل شيء ممكن أن تقوم به في حياتك .
 
 
مخرج : 
 
إن كُنتَ تمتلك الموهِبة .. وتسعى للتطور فليس عليك سوى أن تكون " أكونيا " ،احصل على مكانتك الحقيقية في عالم الإبداع ... و املك العزيمة لتصنع اسما أعتى من أن يتراكم عليه غبار النسيان. و لأنه لا مجال لأنصاف الحلول... افعلها ولتكُن او تكون.
 
 
 
مديرة تنفيذية لمؤسسة اكون للابداع العربي 
الكاتبة هدى عيدروس محمد

مقالات مميزة ننصحك بها

 .

نادي القراءة و نقاش

آراء الكتاب

مدير العام أكون للإبداع العربي
صحفي في قسم الإعلام و الصحافة, اطلقت مؤسسة أكون للإبداع العربي في 2017، وهي تهتم بدعم المبدعين في كافة مجالات الأدب.
ج2| إليكم أكثر 10 قوالب روائية مستفزة ف الواتباد ، واتبادرز تجنبوها فورا????
2019-09-26